ناصر علال زاير - 12/12/2009م - 4:41 م | عدد القراء: 3822



 

تمرا ليوم 12/كانون أول / 2009الذكرى السنوية الثالثة عشر لمحاولة تصفية عدي صدام حسين من قبل أربعة شباب ثلاثة منهم من أبناء الشطرة وأخر من بغداد وهم

1- سلمان شريف دفار قائد العملية والعقل المدبرلها (الشطرة)
2- تحسين مجيد عبد مكتوب من الشطرة
3- عبد الحسين جليد عاشور من الشطرة
4- مؤيد راضي حسين من بغداد

مساء أمس 11كانون الأول 2009أتصلنا بالمجاهد سلمان شريف دفار للحديث عن هذه العملية التي هزت أركان النظام السابق آنذاك وهناك أكثر من جهة أدعت أنها قامت بتنفيذ هذه العملية ولكن ثبت لاحقاً أنها لاعلاقة لها بهذه العملية لامن قريب ولامن بعيد فالمجاهد سلمان شغل منصب مدير الأمن الوطني في محافظة بعد سقوط صدام كما شغل منصب عضو مجلس محافظة ذي قار لأكثر من دورة ورغم أني كنت أشاهده في معظم النشاطات لكني لم أسلم عليه حتى سلام ولم أتحدث معه كلام واحد في حياتي وطيلة تواجدي في الساحة في محافظة ذي قار والسبب هوحساسيتي وكبقية العراقيين من الأمن ورجال الأمن ولم أتحدث معه إلا عندما زرنا قضاء الشطرة والتقيناه في مكتب قائم مقام الشطرة السيد العلوي حسين الغالبي بعد أستقالته من منصب مدير الأمن الوطني في ذي قار وقد أطلع من أطلع على موضوع يوم كامل في قضاء الشطرة وقد التقيناه مساء أمس وقد وجهنا له العديد من الأسئلة حول الموضوع يقول السيد سلمان شريف دفار تم شراء سيارة برازيلي بيضاء اللون نمرتها صلاح الدين وفي هذه السيارة تم نقل السلاح والسلاح هو ثلاثة بنادق كلاشنكوف وأربعة مسدسات وثمانية رمانات يدوية وأربعة مخازن احتياط وتم تأجير بيت كوكر للمجموعة الجهادية في منطقة الزعفرانية خلف المعهد التكنولوجي ويضيف السيد سلمان من خلال الاستطلاع الذي أستمرأكثرمن ثلاثة أشهر ومن قبله شخصياً تبين أن عدي صدام حسين يتواجد كل مساء خميس بعد صلاة المغرب في المنصور شارع الأميرات ويضيف أيضاً أن عدي لم يتواجد لمدة خمسة أسابيع وتبين لنا أنه كان مشغولاً في دورة رياضية لكرة القدم وفي الأسبوع السادس وتحديداً مساء 12/كانون أول/2009الساعة السابعة مساءً تواجد عدي صدام وتم تشخيص سيارته من قبل قائد العملية السيد سلمان وكانت سيارته نوع (بوراش لون ذهبي) فتم الإيعاز للمجموعة المنفذة والمكونة من الأسماء الثلاثة المذكورة سلفاً ويؤكد السيد سلمان أن عدي صدام كان يقود السيارة بنفسه وبعد أعطاء الإشارة من قبل المجاهد سلمان للمجموعة المنفذة تم الرمي على عدي صدام حسين وكان الرمي من الجهة اليسرى وتم أطلاق (50أطلاقة) عليه فأصابته (17أطلاقة) قلت للسيد سلمان شريف كيف ضبطت عدد الإصابات فأخبرني بأنه أطلع على الأوليات كاملة وأطلع على كافة التقارير وملف القضية كاملاً بعد السقوط ويؤكد أيضاً أن جميع الإصابات كانت في الجهة اليسرى مثل رجله اليسرى كتفه الأيسر والعمود الفقري000الخ وبعد تنفيذ العملية انسحبت المجموعة المنفذة بنفس السيارة المذكورة أما السيد سلمان شريف فأستقل سيارة النقل العام متجه إلى علاوي الحلة فلاحظ أن الطرق قد أغلقت من قبل الأجهزة الأمنية وواجه صعوبة في النزول ولكنه تمكن في الأخر من النزول وأتجه إلى منطقة أبوالجيروذهب الى بيت كل من علاء ناظم وصفاء ناظم وذهب برفقة صفاء ناظم الى بيت عمه في منطقة الكاظمية وأول عمل قام به السيد سلمان هو متابعة التلفزيون ويؤكد بأن في يوم الحادث كانت القناة العامة تعرض فلم إرهاب وكباب لعادل أمام فتوقف العرض في تمام الساعة التاسعة مساءً من اليوم المذكور وبث بيان حول العملية ويذكر أنه صلى صلاة الشكر لله يقول السيد سلمان في أب /1998تم إلقاء القبض على كل من عبد الحسين جليد عاشور وهو أحد منفذي عملية الاغتيال وصباح صعيصع كناوي وهولم يشارك في عملية الاغتيال ولكنه يعرف جميع تفاصيل العملية المذكورة وكان هؤلاء يهمان بتنفيذ عملية جهادية أخرى ضد أحد رموز النظام السابق وتحت وطأة التعذيب اعترفا على كل شيء يخص العملية فجرت حملة اعتقالات رهيبة وتم أعتقال جميع عوائل منفذي العملية نساءاً ورجلاً وذلك خلال تشرين الثاني من عام 1998وبتاريخ 2/حزيران/1999تم أعدام جميع الرجال وأطلاق سراح النساء والأطفال وكالاتي

1- المجاهد سلمان شريف دفار أعدام والده وأشقاءه السبعة ولم ينجو من العائلة غيره وقد أستلم جثث الشهداء أبن عمه فاضل هاشم دفار الذي تحدث لي عن بعض التفاصيل التي كان شاهداً عليها
2- المجاهد مؤيد راضي حسين أعدام والده وأشقاءه الثلاثة ولم ينجو من العائلة غيره وهو الآن حي يرزق ويعاني من ظروف صعبة جداً ويسكن بغداد ويعاني من عدم أهتمام الحكومة الحالية ولكنه الوحيد لم يهدم بيته كما فعل الجهاز الحزبي في محافظة ذي قاراذ تبرع بهدم جميع دور المشاركين في عملية محاولة اغتيال أبن رأس النظام السابق مجاملةً (ولواكه) لصدام وعلي حسن المجيد كما يقول المجاهد سلمان
3- المجاهد الشهيد صباح صعيصع لم يكن من المنفذين ومع ذلك تم أعدامه هو وأبو وأشقاءه الثلاثة ولم يبقى من عائلته أحد ومازال بيتهم مهدوم في مركز محافظة ذي قار منطقة الصالحية إلى هذه اللحظة
4- المجاهد الشهيد تحسين مجيد عبد مكتوب تم اغتياله في مدينة الأهواز من قبل المخابرات العراقية السابقة وعملاءها هناك يوم 15/كانون أول /2002وقد نجي جميع أفراد عائلته وأحد أشقاءه الآن عضو في المجلس البلدي لقضاء الشطرة ويرتبط كاتب المقال معه بعلاقات طيبة جداً
5- الشهيد المجاهد عبد الحسين جليد عاشور أعدم هو ووالده ومن الجدير بالذكر أن الحكومات ورؤساء وزراءها الذين تولوا الحكم بعد سقوط صدام لم يقدموا أي شيء يذكر لهؤلاء المجاهدين ولم يبنوا طابوقةً واحدة لبيوت المجاهدين ولم يعوضهم فلساً واحداً وليس هذا فقط بل مازالت جميع البيوت مصادرة باستثناء بيت المجاهد سلمان ولم يكلف نفسه أي رئيس وزراء ويزور عوائل هؤلاء الشهداء المجاهدين وأن شعارات الحكومات المتعاقبة منذ سقوط صدام إلى هذه اللحظة حول الشهداء هي شعارات للاستهلاك الإعلامي فقط أستثني السيد الجعفري فقط وحتى السيد الجعفري الذي زار فقط عائلة السيد سلمان شريف دفار وذلك عندما غادر منصب رئيس الوزراء وأطلق على والدة المجاهد سلمان أسم أم البنين (ع) والجميع يعلم أن أم البنين فقدت أربعة أولاد فقط ولكن أم سلمان فقدت ضعف العدد سبعة أولاد وزوجها أبو سلمان وليس هذا فقط بل مازال هناك نصب موجود في منطقة المنصور لم يتم أزالته من قبل الحكومات العراقية المتعاقبة مثلما يعتب السيد سلمان شريف دفار ويضيف هذا النصب يخلد الطاغية الأرعن عدي صدام حسين ويدين المجاهدين الشهداء والأحياء ويطالب السيد سلمان بإزالته فوراً وبناء نصب بدلاً منه يخلد أبطال العملية وعند زيارتي لبيت السيد سلمان شريف دفارلاحظت النخلة التي بقيت شامخةً رغم أنوف الطغاة الذين حاولوا أقتلاعها بكل الوسائل وذهلت بعظمة وشجاعة المجاهد سلمان شريف دفار الذي فاز بثلاثة دورات لمجلس محافظة ذي قار من عام 2003حتى عام 2009وقد تولى منصب مدير الأمن الوطني للفترة من 2005الى2009ولم يحمل روح عدوانية وانتقامية ضد البعثين الذين كانوا يكتبون التقارير عنه وهو في الخارج وكانوا يتسابقون على هدم بيته وسرقت محتوياته وقد شاء القدر أن تقع كل تلك التقارير بيده باعتباره مديرللامن الوطني بل وحتي تصوير هدم بيت والده كصور فوتوغرافية ومقاطع فيديو وليس هذا فقط بل أن السيد دفار كنت أشاهده يأتي إلى الاحتفالات بمفرده فقط ومعه سائقه على عكس بعض المسؤولين الذين حماياتهم تسد عين الشمس وهم لم يقتلوا بعوضة والسيد سلمان شريف دفار حالياً مرشح مع قائمة الجعفري (الإصلاح الوطني) لمنصب عضو مجلس النواب ونحن نتمنى له الفوز هو والحاج أبو صادق عزيز كاظم علوان المحافظ السابق وكل الشرفاء والمجاهدين الذين هم أحق من غيرهم في كرسي مجلس النواب الذي جلس عليه العديد من الأشخاص الذين لم يقدموا أي شيء يذكر للناصرية أنها مجرد أمنية فقط والقرار النهائي لصناديق الاقتراع0 السلام على سلمان شريف دفار الرجل الذي سيذكره التاريخ بأحرف من نور حيث وقف بوجه طاغية كان كبار الوزراء وأعضاء القيادتين القومية والقطرية وكبار القادة العسكريين يتحولون إلى فأران أمامه ويتبركون بحذاءه وكان الطاغية عدي يستبيح الأعراض والكرامات ويذل العباد والبلاد فوقفوه أبناء الناصرية عند حده وعرفوه حجمه الحقيقي فالسلام على أبطال هذه العملية الجهادية من الشهداء والأحياء والسلام على الناصرية وعلى قضاء الشطرة لانهما أنجبوا هكذا أبطال أذلوا الطواغيت في زمن قل فيه الشجعان والسلام على المجاهد الأسطورة الذي سبب الأرق للنظام السابق الرجل الذي لم ينصفه الجميع وأعني به السيد حمزه الموسوي الذي كان مسؤول الجهة السياسية(15شعبان) التي كانت تقف وراء كل هذه العملية والسلام على الأم المفجوعة أم سلمان الذي فقدت أبناءها السبعة وزوجها الثامن وهذه هي أم المصائب زينب الثانية أعانها الله على المصيبة وعظم الله أجورها بفاجعة لامثيل لها حتى مع الخنساء ولاأم البنين والسلام على القارئ الكريم وكل عام والمجاهدين بألف خير والرحمة لشهداء هذه العملية البطولية الخالدة



التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقعالتعليقات «4»

الأحد 27 فبراير 2011 - 12:15 صاحمد -الحلة - العراق
نتمنى ان يصور فيلم او مسلسلة عن هذه الحادثة العظيمة لتوثق انتصار هؤلاء الابطال
الأربعاء 16 يونيو 2010 - 7:31 صكرار الدراجي - العراق _الناصريه
الله يبارك بيهم وانشاء الله الجنه لشهداء العمليه الجهاديه والفوز لحاج ابو احمد (سلمان شريف دفار)كعضو لبرلمان
السلام على شهداء العمليه
كرار الدراجي
الثلاثاء 09 فبراير 2010 - 2:57 صناصرعلال زاير - العراق----اناصرية
الله يبارك بيك انت ياسيدي ابو علي وفدوه يروحلك سيف وجماعته الي كفرنه ارتبطنا وياهم بعقد

اكل الحسد قلوبهم شكرا ياشريف

ناصر علال زاير
الإثنين 08 فبراير 2010 - 6:20 صحسين الكردي
احسنت وجزاك الله خير جزاء بارك الله بيك يا بطل



اسمك:
بريدك الإلكتروني:
البلد:
التعليق:
عدد الأحرف المتبقية: